السيد مقتدى الصدر يقدم حلولا لتنشيط الواقع الزراعي واعادة العملية التربوية لمسارها

السيد مقتدى الصدر يقدم حلولا لتنشيط الواقع الزراعي واعادة العملية التربوية لمسارها

قدم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، حلولا لتنشيط الواقع الزراعي، فيما شدد على ضرورة ارجاع العملية التربوية لمسارها الصحيح.

وقال السيد الصدر في تغريدة له عبر تويتر، إن "العراق بلد الخيرات ماديا ومعنويا، وما علينا إلا إيجاد الطرق والسبل التي تنشط الواقع الزراعي في العراق، ومن خلال الأيادي العاملة والأراضي الصالحة للزراعة أو استصلاحها ومن خلال إيصال الماء والأسمدة ومن خلال توفير البذور والحبوب والتقاوي والشتلات وما شاكل ذلك بل ومن خلال الرقابة الصارمة والضريبة على المواد المستوردة".

وتابع "أضافة الى إنشاء أو تهيئة أو إصلاح المصانع العراقية ولا سيما ما يخص الأطعمة والأدوية والأسمدة واستحداث مصانع أخرى، من خلال الاستعانة بالخبرات الداخلية والخارجية وتوفير المواد، الأولية وتوفير الطواقم المتخصصة ودعمها وحمايتها وحماية المنتج العراقي والإشراف على توزيعه بصورة صحيحة".

وأكد أن "دعم المنتج العراقي واجب وطني ليستطيع العراق الإستغناء تدريجيا حتى الوصول الى الإكتفاء الذاتي ولا سيما مع وجود المؤهلات المادية والطبيعية لذلك".

وأشار إلى أنه "ينبغي العمل على إرجاع العملية التربوية والتعليمية الى مسارها الصحيح، ليس من خلال إيجاد الصروح العلمية والتربوية فحسب بل ببرنامج صارم يعيد فاعلية التعليم وإبعاده عن المحسوبيات والترغيب والترهيب".

وأضاف أن "العلم مقدس لا ينبغي أن يؤخذ بغير استحقاق أو من خلال الرشوة والتلاعب أو تهديد الكوادر أو ترغيبهم أومن خلال الغش وأشباهه لتكون شهادة التخرج العراقية عالية المستوى بلا تدليس أو إيهام".

وتابع "ينبغي أن تكون المواد التدريسية مواكبة للأمور العلمية الحديثة وأن لا تبتعد عن مسارها الإجتماعي المتعارف، ومن خلال الإستعانة بالجامعات الدولية وإيجاد المختبرات العلمية والمهنية والعمل على تطوير الكوادر التدريسيةوإيجاد سبل عملية جديدة للتدريس، كل ذلك من خلال المدارس والجامعات الحكومية الرسمية، حصرا مع بقاء التعليم مجانا وحصر الإستعانة بالخريجين بتلك المدارس حصرا دون غيرها".

وشدد على "أهمية الإستعانة بأناس أكفاء ونزيهين ومتخصصين في التنفيذ والإشراف والإستشارة".




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار قناة دجلة الفضائية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق :
تحديث الرمز
أكتب الرمز :

أخبار أخرى

اكثر الاخبار قراءة

من برامجنا