علاوي يعترف: عاجزون عن علاج آلاف المصابين ولا نمتلك الأموال الكافية

علاوي يعترف: عاجزون عن علاج آلاف المصابين ولا نمتلك الأموال الكافية


أعترف وزير الصحة والبيئة جعفر صادق علاوي ،اليوم السبت، ان العراق لايمكنه ان يتحمل علاج الاف المرضى لعدم امتلاكه للإمكانيات المالية الضخمة كالصين لمواجهة تفشي فايروس كورونا (كوفيد-19).

وقال علاوي خلال حديثه لإحدى القنوات المحلية، "كان لدينا 63 طالبا في مدينة ووهان الصينية بؤرة انتشار كورونا، حيث تم حجرهم وتبين ان جميعهم سالمون من الفيروس"، وأضاف، "قمنا باجراءات فاقت ما فعلته دول الشرق الأوسط خلال تعاملها مع كورونا، وقد طلبنا من المرجعية الدينية في النجف موقفاً بشأن التجمعات الدينية حفاظا على سلامة المواطنين واستجابة للطلب خلال 24 ساعة وأبدت رأيها بالامر".

وعبر علاوي، عن خشيته من تدفق اعداد هائلة لزيارة الإمام الكاظم بذكرى وفاته"، مبيناً ان قرار وقف التنقل بين المحافظات جاء لكي لا تصل أعداد كبيرة من الزائرين للعاصمة، وتابع: "لا سلطة لدينا كحكومة لمنع الزيارات الدينية، كون السلطة بيد الجهات الدينية، لذلك ندعو لترك التجمعات الدينية حاليا".

وحذر علاوي، انه في حال عدم إلتزام المواطنين بتعليمات الحكومة الهادفة لمنع انتشار المرض سيتم فرض حظراً للتجوال، إضافة الى تطبيق القانون على أي مواطن مصاب بكورونا ولا يسلم نفسه أو لديه مصاب ولا يبلغ عنه، وكشف علاوي، ان " كثيراً من الإيرانيين دخلوا العراق عبر تركيا بعد غلق الحدود مع ايران وهذا الامر سبب مشكلة ، وتم الاتفاق على غلق مشترك للحدود مع البلدين لأهمية الوضع".

وفي حديثه عن خطورة التجمعات البشرية، أشار علاوي الى ان "التجمعات من الممكن ان تؤدي الى انتشار كبير للمرض فيما لو كان فيها إصابات ولو في مراحلها الأولى"، لافتاً الى انه لو كانت لدى الوزراة سلطة فإنها ستقوم بحجر المواطنين لمدة 14 يوما، ومعرباً عن تفهمه لصعوبة بقاء الكثيرين بدون عمل، كون الخطر قد يزداد اذا مارس المواطنين اعمالهم بشكل طبيعي، وسيستمر لإسبوعين أو ثلاثة.

وأفاد علاوي، ان المعلومات المتوفرة تقول ان درجات الحرارة العالية لا تسمح للفايروس بالعيش، كون الدراسات العلمية اثبتت ان الفايروسات والجراثيم لا تعيش طويلا في الجو الحار.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار قناة دجلة الفضائية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق :
تحديث الرمز
أكتب الرمز :

أخبار أخرى

اكثر الاخبار قراءة

من برامجنا