الناتو يستجيب لطلب ترامب ويزيد عديد قواته في العراق

الناتو يستجيب لطلب ترامب ويزيد عديد قواته في العراق


تستعد الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي لنقل أكثر من 200 مدرب يعملون مع القوات الدولية التي تحارب تنظيم داعش في العراق للالتحاق ببعثة الحلف والمساهمة في بناء الجيش العراقي، ويأتي هذا القرار إستجابة لطلب الرئيس الامريكي دونالد ترامب من حلفاء واشنطن لبذل المزيد من الجهود في الشرق الأوسط.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الناتو كاي بيلي هاتشيسون "هناك عدة مجالات يتداخل فيها التدريب بالفعل"، مبينة أن "الناتو وافق عام 2018 على إطلاق مهمة تدريب في العراق تضم نحو 500 جندي بهدف تعزيز القوات المسلحة في البلاد حتى تتمكن من قتال الجماعات المتطرفة بشكل أفضل".

كما نقلت وسائل الاعلام أن "التحالف الدولي ضد داعش فقط هو الذي يقاتل التنظيم لكن عملية الناتو تم تعليقها الشهر الماضي بعد مطالبة الحكومة العراقية والبرلمان القوات الأجنبية بمغادرة أراضيها عقب الضربة الأميركية التي اودت بحياة المهندس وسليماني".

ولفتت هاتشيسون الى أنه "مع تصاعد التوترات أصر الرئيس الامريكي على أن التحالف يجب أن يفعل المزيد في المنطقة، مع ذلك هناك القليل من الرغبة بين الحلفاء الأوروبيين وكندا لنشر قوات على الرغم من أن الولايات المتحدة هي إلى حد بعيد أكثر الدول الأعضاء تأثيرا في الناتو الذي يضم 29 دولة".

وتابعت سفيرة الولايات المتحدة لدى الناتو أنه "بالرغم من أنها لم تذكر الأرقام المشاركة في تبادل القوات، قالت هاتشيسون إن خطة الناتو هي توسيع نطاق عملياته التدريبية لتشمل المزيد من القواعد العراقية، لكن المسؤولين قالوا إن من المرجح أن يتحول أكثر من بضع مئات من الجنود إلى مهمة الناتو التدريبية ويعملون خارج القواعد وسط العراق. بشكل عام، سيبقى عدد القوات من دول الناتو العاملة في العراق كما هي".




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار قناة دجلة الفضائية علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق :
تحديث الرمز
أكتب الرمز :

أخبار أخرى

اكثر الاخبار قراءة

من برامجنا